تسجيل دخول التسجيل

Login to your account

Username
Password *
Remember Me

Create an account

Fields marked with an asterisk (*) are required.
Name
Username
Password *
Verify password *
Email *
Verify email *

ahwaz

اخر المقالات
  • الأحواز

    الأحواز

  •  الأحواز

    الأحواز

  •  الأحواز

    الأحواز

الفكر السياسي الاحوازي في المرحلة الراهنة (2) بقلم: طالب المذخور

هناك فرق بين ممارسة السياسة والحديث في السياسة ، فالممارسة مسؤولية أما الاحاديث  فهي لا تحمّل قائلها أي مسؤولية ، ولازلت أتابع بعض التعليقات حول ماحدث من عملية أصلاح للمسار الوطني لحركة النضال ، و أستغرب كثيرا لبعض الردود التي تتحدث عن علم الغيب بنوايا البشر فالذي يعلم خائنة الأعين وماتخفي الصدور هو الله عز وجل ، فلا يجوز لشخص ما أن يصف المواقف بشكل فيه الكثير من الاجحاف وعدم أحترام عقول الناس ، وكأن التنظيمات

الاحوازية هم مجاميع من مرضى النفوس ويتخذون مواقفهم على أساس شخصنة القضايا الوطنية في الوقت الذي نعلم أن أغلبهم حملوا السلاح وقاتلوا في ساحات المعارك جنب لجنب مع الجيش العراقي الوطني دفاعا عن الاحواز والأمة ونادرا ما نجد فيهم من لم يدخل سجون الإحتلال ويتعرض للتعذيب ، ومن المعيب جدا أن تتخذ التنظيمات مواقفها وهي مواقف سوف يسجلها  التاريخ سلبا أو أيجابا فتتخذها على أساس أن تقف مع هذا الشخص أم ذاك كما  يتصور البعض بكل بساطة وهذا لا يعني أن الساحة تخلو ممن يشخصنون قضايا الوطن .

فيبدو وقد لاحظت منذ زمن بعيد نسبيا أن البعض لا يستوعب عندما يقرأ إلا نوعين من الخطاب ( ذمٌ أو مدحٌ ) فيصنف حسب فهمه ، وقد  أعزو هذه الظاهرة الشائعة إلى عدم أخضاع النص للعقل إنما يكون منطلق التصنيف عاطفي أو نفسي ، فالعاقل يمكن أن يقرأ لعدوه ويجد في القرائة كثيرا من الفائدة ، وفيما إذا أخضعنا النص للعقل دون التركيز على كاتب النص أو ناقل النص فإننا نهب لعقولنا مجال أوسع للفهم والإدراك .

عندما نذكر بعض الوقائع التي حدثت فالهدف هو وضع اليد على الاخطاء وليس جلدا للذات هذا أذا أعتبرنا أن ذات كل الاحوازيين واحدة ، فلنخضع ما سوف أرد للعقل ونحاول تحليل الموقف .

1 ـ قام كل من الاخوة أبراهيم مزرعة وصلاح مزرعة والأخ عادل السويدي في زيارة لجمهورية مصر العربية في أواخر نيسان عام 2015م ، و أكيد هم لم يذهبوا ليطرحوا غير هموم الشعب العربي الأحوازي ومعاناته ، وبقي الأخ عادل السويدي في مصر ليواصل عمله بطرح القضية الأحوازية في مختلف وسائل الإعلام ومع بعض الشخصيات السياسية الفاعلة في مصر ، وفجأة وجدنا أن حركة النضال بعثت الأخ يعقوب حر ليسكن في فندق خمس نجوم بينما أخيه يسكن في فندق  أكثر من متواضع ، وحين يبدأ بعض المصريين  بالتسائل عن معنى ما يشاهدون وهو أمر أكيد غير منطقي ومتناقض مع بعضه ، فإن كانت القضية وطنية  وواحدة فمن المفترض أن يكونا  يدا بيد .

السؤال المشروع : بأمر مَن ذهب الأخ يعقوب حر بهذا التوقيت بالذات  وما هو الهدف ؟

2 ـ عقدت الجبهة العربية  لتحرير الاحوازمؤتمرها في 18 /نيسان/ 2015  في هولندا بمدينة ماسترخ وبنفس التوقيت عقدت حركة النضال مؤتمرا في فندق خمس نجوم  بمدينة لاهاي ، وهذه ظاهرة إن لم يجد فيها الاحوازيون أشكالية على قضيتنا الوطنية فعلينا أعادة النظر في مفهوم الثورة بالكامل  . فالثورة والتواضع والبساطة صنوان لا ينفصلان  وكل ثورات العالم قادها ثوار يفترشون الأرض بساطا لهم عند النوم ولأول مرة في تاريخ الشعوب نجد ثورة فقيرة كالثورة الاحوازية تعقد مؤتمرات في خمس نجوم وكأننا رجال أعمال أو أبطال هوليود أو عارضين أزياء . 

السؤال المشروع : من أمر بهذا المؤتمر ولماذا تحديدا في هولندا ؟ .

وهذه حالة أخرى كانت مستغربة من الاخوة العرب ومن الأحوازيين أيضا ولا نجد لها تبريرا يدخل في مجال خدمة القضية الوطنية .

3 ـ حضر الأخ عادل السويدي في المغرب مؤتمرا لمناقشة بعض القضايا العربية ومنها القضية الاحوازية ، وبنفس التوقيت بعثت حركة النضال وفدا آخر فاثار الأستغراب لدى الحاضرين . 

السؤال المشروع :هل أن عادل السويدي كان يطرح القضية الكردية وذهب الأخوة لتصحيح المسار ومن أمر بذهاب الأخوة إلى المغرب ؟

قد يتفق معي الكثيرون أن ممارسة الثورة شيء مختلف تماما عن ممارسة العمل السياسي ، وليس بالضرورة أن  يكون الثائر المميز سياسي ناجح بل في أغلب الاحيان يكون سياسي فاشل . فالسياسة التي يعرفها الكثيرون على أنها ( فن الممكن ) فقد عرفها  جمال الدين الأفغاني على أنها ( فن أدراة المصالح المشتركة ) وإن أتفقنا على أن هذا التعريف أدق وأشمل وأكثر أنسانية فإننا نجد أن هناك مصالح مشتركة بين كل الاحوازيين وحدود أي تنظيم سياسي أحوازي مأطرة بالمصلحة العامة ، فهل يعتقد أحوازي أن من المصلحة العامة أو فن الممكن أن يتم التعامل مع التنظيمات الأحوازية كخصوم لا كرفاق درب ؟.

وهناك فارق كبير بين الوعي الوطني والذي يشمل كل أحوازي يؤمن ويعمل على تحرير الأرض مع فارق في نسبة الوعي وبين الفكر السياسي والذي يؤطر في ( وعي سياسي وخطاب سياسي ) والوعي السياسي هو ما تمارسه من عمل والخطاب هو ما تتحدث به من قول وليس بالضرورة أن يتفقا تماما بل في كثيرا من الاحيان يختلفان في السياسة ويتفقان أيضا بالضروة في العقيدة .

فالوعي الوطني يصنع الثورة والوعي السياسي يصنع الاوطان .

وللحديث بقية…

النشـــرة البريــديــــة

تــابعوا اخر الاخبــار وانضمــوا الينـا

استــطلاع رأي

ما الدور الذي ستلعبه شبكة حـــــــــزم على الساحة الإعلامية الأحوازية؟

ستكون بمستوى المواقع الأحوازية الأخرى - 33.3%
لن تضيف شيء جديدا - 0%
نقلة نوعية على المستوى الإعلام الأحوازي - 66.7%

Total votes: 3
The voting for this poll has ended on: 13 كانون2 2015 - 10:44

آخــر أخبــار حــزم

تـسجيــل الدخـــول

عــــدد الــــزوار

342 زائر، و20 أعضاء داخل الموقع